الجمعة، 24 ديسمبر، 2010

ما أوضعك







ما أوضعكْ


يا من عزفتَ على سماءِ الذلِ أوتارَ التنازل مقطعَكْ


حين استجبتَ لبغيهِم


و بوجهِ قردٍ جئتنا


و صمّمْتَ عن كل النداءاتِ الكريمةِ مسمعَك


الأرضُ تشكو مطلعَك


سَلْها ستعلنُ غضبةً


و بقلبها المكلومِ بالغُصَّاتِ تدعو كل شبرٍ


أن يثورَ ليبلعَك


في كل ناحيةٍ من الأرجاءِ جئْتَ بخيبةٍ


و الرايةُ البيضاءُ يومَ مَسَسْتَها


رفعتْ يديَها للسماءِ بحرقةٍ


ثم انْثَنَتْ نحو الحذاءِ لتصفعَك


سلمتهم صكَّ التنازلِ و انفردتَّ بكل خزيٍ ...يا تُرَى


أيكونُ فوزُك بالمخازي مطمعَك ؟!!!


و هجرتَ شعبك بلْ سللتَ السيفَ في وجهِ الكرامةِ ثم قَتَّلْتْ الأماني بُكْرَةً


زيَّنْتَ من دمِّ الشهادةِ يا حقيرُ صوامعَك


اذهبْ و فاوضْ


ثم فاوضْ


ثم فاوضْ


لنْ تُبارِحَ موضعَك

هناك تعليق واحد:

  1. فعلا مااوضع كل من باع تراب الوطن واستخف بالشعوب ونصب نفسه بدون وجه حق
    جزاك الله خيرا

    ردحذف