السبت، 24 أكتوبر، 2009

من أعلام القرية - المستشار محمود منصور








المعتقلات صنعت منَّا رجالاً غيورين على الدعوة
 التركيز على التربية الإسلامية هو الملاذ الآمن للإصلاح
 مطلوب استغلال شهر رمضان في التقرب إلى الله وابتغاء مرضاته

المستشار محمود منصور من مواليد 15/9/1928م بقرية أبو بدوي مركز بيلا بمحافظة كفر الشيخ.

كانت نشأته في أسرة متدينة بالفطرة ذات أثرٍ كبيرٍ في حياته وأرست لديه مبادئ وقيمًا إسلاميةً مثل تحري الكسب الحلال والبعد عن الشبهات وإعطاء كل ذي حقٍّ حقه، والعديد من القيم التي ظلَّت معه إلى اليوم وعاش بها ومن أجلها ابتغاء مرضاة الله عز وجل.
دخل كُتَّاب قريته أبو بدوي وعمره 6 سنوات وأتم حفظ كتاب الله وعمر 13 عامًا ودخل بعدها مدرسة المعلمين الأولية التي كانت مدة الدراسة بها 6 سنوات وتخرَّج فيها عام 1948م، وكان ذلك في المنصورة مع عمه، ولكنه أكمل الدراسة في مدرسة عبد العزيز للمعلمين الأولية بالقاهرة نتيجة ظروف عائلية وبعدها حصل على شهادة "الثقافة" عام 49 ثم شهادة إتمام الثانوية القسم الخاص التي تعادل التوجيهية- "الثانوية العامة"- وقدَّم أوراقه في كلية الحقوق عام 1950م وفي عام 54 تخرَّج في كلية الحقوق جامعة القاهرة وحصل على الدبلوم الذي يعادل درجة الماجستير عام 1956م وبعدها سجل الدكتوراه بعنوان "التكافل الاجتماعي في الشريعة الإسلامية
* سألناه: متى بدأت رحلتك العملية؟

** بدأت بتعييني كمساعد إداري بجامعة القاهرة عام 1955 العام الذي ذهبت فيه إلى جامعة الدول العربية لأتقدَّم إلى وظيفة ملحق ثالث بناءً على إعلان قرأته، وبالفعل استلمت خطاب التعيين بعد الاختبار بفترة طويلة، وكان تعييني رئيسًا لقسم المشتريات، وهذا بالطبع لا يمت بأي صلةٍ لمجال دراستي، ولكني بقيت في جامعة الدول العربية حتى تم نقل مقرها إلى تونس وقدمتُ استقالتي قبل بلوغ سن المعاش بسنتين؛ وذلك عام 86.
* لماذا أقدمتم على هذه الخطوة؟
** كنتُ وقتها مديرًا للشئون المالية والإدارية بجامعة الدول العربية، وبعد نقلها إلى تونس قلَّ حجم العمل بشكلٍ كبير، وكانت المرتبات عالية فوجدتُ أنني لا أعمل لكي أستحق هذا المبلغ فآثرتُ الاستقالة، وعندما أخذتُ مكافأة نهاية الخدمة أرجعت للجامعة 10 آلاف دولار منها مقابل الأيام التي لم يكن فيها عمل؛ وذلك على سبيل التبرع.
مع الإخوان
* كيف كانت بداية تعرفكم على الإخوان؟
** كانت معلوماتي الأولية عن الإخوان تتسم بالسلبية بسبب أن عمي كان وفديًّا وكنت أقرأ له صحف الوفد، ووقتها كانت هناك حرب خفية بين الوفد والإخوان نتيجة أن الوفديين كانوا يسيطرون على الحركة السياسية في مصر، وخاصةً في الجامعات؛ هذه السيطرة التي انتقلت إلى جماعة الإخوان انزعج الوفديون لذلك وبدءوا في حربهم الخفية من خلال الصحف الوفدية وأنشئوا مخصصًا لذلك جريدة (صوت الأمة) عام 1946م، وكان المانشيت الرئيسي لها لمدة طويلة بعنوان "هذه الجماعة تهوي" ثم يبتدعون أن هناك خلافات وانقسامات حادة داخل الإخوان، فكانت معلوماتي عن الإخوان في البداية مستقاة من هذه الصحف.
* وكيف تغيرت هذه الأفكار السلبية عن الإخوان لديكم؟
** وأنا طالب في الحقوق عام 1950م كنت أقرأ جريدة (الوفد) كالعادة واستوقفني خبر يتعلق بجريمة أخلاقية، فانزعجتُ انزعاجًا شديدًا وكان الفساد وقتها على أشده في كل النواحي المالية والإدارية والاجتماعية والأخلاقية، وكان حديثي مع نفسي بأني يجب أن أفعل شيئًا لإصلاح أحوال البلد ففكرتُ في إنشاء جمعية صغيرة يكون هدفها توعية الشباب بمبادئ الإسلام والعودة إلى المنهج الصحيح، وفي هذا الوقت اقترح عليَّ أحد أصدقائي الطلاب أن أقابل أحدًا من الإخوان في كلية الطب فهم زملاؤه ولكن حالت الإجازة الصيفية دون هذه المقابلة، وعدتُ إلى قريتنا، وكان الوضع وقتها شديد الاضطراب فجميع الإخوان تم اعتقالهم عام 1950م على خلفية أحداث اغتيال النقراشي، وكانت الانتخابات النيابية في نفس التوقيت ونجح الوفد فيها بمساندة الإخوان ممن هم خارج المعتقلات وتم بعدها الإفراج عنهم.
* وما الحدث الذي غيَّر مجرى حياتك في هذه الفترة؟
** بعد أن عدتُ إلى قريتنا قرأتُ عددًا من مجلة (الدعوة)، وكان ذلك أول عدد بعد الإفراج عن الإخوان المعتقلين، والذي احتوى على مبادئ الإخوان وأفكارهم الأساسية، وأعجبني الكلام جدًّا وتأكدتُ أن هذا هو الطريق الذي أبحث عنه منذ فترة طويلة، وقررتُ الانضمامَ للإخوان وفي أحد الأيام كنت أقرأ عددًا من مجلة (الدعوة) فرآني أحد أصدقاء والدي فقال لي: هل أنت من الإخوان؟ قلت: لا ولكن أريد مقابلة أحدهم والتعرف عليهم فأحضر لي كتابي "خلق المسلم" و"عقيدة المسلم" للغزالي، وتم تحديد موعدٍ لمقابلة أحد الإخوان، وقمتُ بالترتيب لافتتاح شعبة الإخوان في قرية "أبو بدوي"، ولكن كانت هناك عقبة كبيرة في طريق ذلك.
* ما هذه العقبة؟ وكيف تغلبتم عليها؟
** العمدة في قريتنا كان وفديًّا متعصبًا وعندما دعوته للانضمام إلينا أو على الأقل حضور حفل افتتاح الشعبة رفض ذلك وأعد "الخفراء" للوقوف ضدي وضد الشباب الذين كانوا معي ومنعنا من إقامة هذا الحفل، وفي الموعد المحدد حضر الإخوان من مركز "بيلا" إلى قريتنا وجلسوا معنا وناقشونا، ولكن لم يعطونا تصريحًا رسميًّا بالعمل ضمن جماعة الإخوان.
 هل كان لهذا الأمر تأثير عليكم في العمل الدعوي؟
** ولله الحمد فإن الله دائمًا يلهمني الثبات على الحق، وكان عليَّ وقتها مواجهة الظروف الصعبة في قريتنا والمتمثلة في تعنت العمدة فذهبت إلى عمدة قرية مجاورة علمت أن بينه وبين عمدة قريتنا خلافات عديدة، ودعوته للانضمام إلينا بل أن يكون رئيسنا، وكان ذلك بهدف حماية الدعوة وأفرادها والاستمرار على طريق الحق، فمكث الرجل معنا شهرين لم يتحمل فيها العمل معنا فترك الشعبة ولكن كان الفتح من الله بأن انضم إلينا ابن عمدة قريتنا.
* كل هذا المشوار دون صفة رسمية للشعبة؟
** افتتحنا الشعبة في /1/1 1951م، وكنت المسئول الأول عنها واستمررنا كذلك حتى أصبحنا في إطار رسمي في الخمسينيات وتوالت لقاءات إخوان مركز بيلا معنا؛ وذلك حتى محنة عام 1965م.
هيئة التحرير
* كيف عايشتم خلاف الإخوان مع الثورة؟
** في بداية إنشاء هيئة التحرير أرادوا إنشاء فرع للهيئة في قريتنا، فقابلني العمدة، وكلمني بخصوص هذا الأمر فقلت له إنني سأتشاور مع الإخوة أولاً، وسألنا الأهالي عن الهيئة فأفدناهم بعدم موافقتنا عليها وعدنا إلى مقر الشعبة نتشاور في الأمر، وفوجئنا بقدوم الأهالي إلينا وتوافقهم معنا، وفي هذه اللحظة جاءنا مندوب العمدة يعرض علينا عضوية في مجلس إدارة فرع الهيئة فرفضنا، وتمت مساومتنا حتى وصل العدد إلى 4 أعضاء، فذهبت للعمدة الذي أكد لي أن الهيئة ستكون بمثابة الحكومة في قريتنا فقلتُ له: هل أذهب إليهم عند وجود مشكلة ولا أذهب إليك؟ فتردد الرجل وقال: أنا لا أدري شيئًا هم قد قالوا لي ذلك، ومن وقتها بفضل الله لم تقم للموضوع قائمة بعد ذلك.
في عام 153م تفاوضت قيادة الثورة مع الإنجليز حول الجلاء، وقامت وقتها هيئة التحرير التي تنافست مع الإخوان وأعلن الجهاد وتقدمنا في قريتنا للجهاد، وانتقلنا إلى معسكر كفر الشيخ الذي كان مختلطًا بين الإخوان وأفراد من هيئة التحرير، وكان قائد المعسكر هو الرائد حلمي زاهر الذي اتهمته هيئة التحرير بمجاملة الإخوان في المعسكر على حساب هيئة التحرير فتم استدعاؤه إلى القاهرة للتحقيق معه وقابلني بعد ذلك وقال لي: "لقد قلت لهم إذا أردتم جلاء الإنجليز عن مصر فليس أمامكم سوى الإخوان لتحقيق ذلك"؛ مما كان له أطيب الأثر في نفوسنا، وكذلك رفع هذا من أسهم الإخوان في قريتنا خاصة وللجماعة صفة عامة.
* أين كنتم في محنة 1965م؟
** تم القبض عليَّ وقد كنت في القاهرة واستمر الاعتقال من سبتمبر 1965م إلى مارس 67 ثم اعتقلت مرة أخرى أواخر 1967 حتى سبتمبر 1968م.
* ماذا عن ذكرياتك في المعتقلات؟
** الحمد لله بالرغم مما كان نعانيه في السجن الحربي من تعذيب واضطهاد ومعاملة غير آدمية إلا أن ذلك كله ليس له تأثير طالما أنك وسط إخوانك، فالمعتقل عند الإخوان ليس كغيرهم، فهو مدرسة للتربية، ومسجد لأداء الشعائر والتقرب إلى الله عز وجل، وأتذكر أنه في عام 1965م كان يحقق معي أحدهم، وكان آخران يتناوبان ضربي محاولين جميعهم أن أقول لهم شيئًا، وعلى الرغم من شدة الضرب والتعذيب ألهمني الله أن أتلو الآية الكريمة ﴿وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ﴾ (غافر: من الآية 44)، وأقسم بالله أنني بعدما تلوتها كأنهم ذهبوا وتركوني فلم أشعر بشيء من تعذيبهم لي وتذكرت بعدها قول الله عز وجل ﴿يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ (27)﴾ (إبراهيم)، فهذا الثبات بفضل الله أولاً وأخيرًا.
* هل تتذكر أحد من زملائك في المعتقل؟
** بالطبع فقد كنتُ ملاصقًا للأستاذ أحمد أبو شادي والحاج مصطفى مشهور- رحمه الله- وهو الذي رشحني لمسئولية مكتب إداري جنوب القاهرة من 1997م وحتى عام 2005م ثم تركتُ المكتب بسبب اللائحة الجديدة التي وضعناها والتي تقتضي عدم البقاء لأكثر من فترتين أي ثماني سنوات، والسبب الثاني هو الظروف الصحية التي ألمَّت بي فجعلتني غير قادرٍ على مواصلة العمل بما ينبغي.
* لكم تجربة في مجلس الشعب حدثنا عنها؟
** بالفعل تم ترشيحي عن الدائرة 23 جنوب القاهرة في انتخابات مجلس الشعب عام 1995م ولم تكن هذه التجربة الوحيدة، ولكنها كانت الأبرز، ففيها وصل الظلم إلى مداه؛ حيث وصلتُ أنا وأخي د. عبد الفتاح رزق إلى مرحلة الإعادة وداخل لجنة الفرز كان مرشحي الحزب الوطني منهارين بسبب إحساسهم بقرب الهزيمة، ولكن كانت المفاجأة بأن تم إعلان فوزهما في صورة فاضحة للفساد والاستبداد والتزوير.
* بمناسبة الشهر الكريم هل يختلف رمضان في السابق عن رمضان هذه الأيام؟
** وبصوت يملؤه حزن عميق وبعين شاردة قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، فرمضان تحوَّل من شهر عبادة وصلة بالله عز وجل وحرص على سلامة الدين واتحاد الأمة إلى شهر لهو ومسلسلات وأفلام، وكانت عادتنا في هذا الشهر أن يحضر كل بيت قارئ يظل يقرأ القرآن في المنزل طوال الليل ونجلس نستمع إليه بعد صلاة التراويح، وكذلك التزاور وصلة الأرحام، فكان الجيران يعرف كل منهم ظروف وأحوال الآخر، أما الآن فمن الممكن أن يجاور الرجل آخر لسنوات ولا يعرف اسمه! فالناس هذه الأيام مشغولةً بغير الله، عسى الله أن يهدينا ويهديهم أجمعين.
* وأخيرًا.. ما النصيحة التي توجهها لشباب الإخوان بصفة خاصة والشباب بصفة عامة؟
** أقول لشباب الإخوان: عليكم بالتمسك بمبادئ الدعوة ومراجعة رسائل الإمام البنا والاهتمام بالقرآن والسنة والنشاط في الدعوة حتى تكون بحق "مصنعًا للرجال"، ويجب كذلك التركيز على المعسكرات التي تنمي روح الجهاد والتضحية لدى الأفراد، وأقول للشباب عليكم بسرعة الرجوع والعودة إلى الله عز وجل ومراقبة الله في كل أفعالكم وتغيير أنفسكم إلى ما يرضاه الله مصداقًا لقول الله عز وجل: ﴿إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ﴾ (الرعد: من الآية 12)، والله الموفق.





الخميس، 22 أكتوبر، 2009

بقاؤنا مقاومة "فيلم من إنتاج القسام يجسِّد معركة الفرقان"


بقاؤنا مقاومة "فيلم من إنتاج القسام يجسِّد معركة الفرقان"








21/10/2009


كثيرة هي المعارك والملاحم التي خاضها رجالات "كتائب عز الدين القسام" ضد الاحتلال الصهيوني، وكثيرة هي الانتصارات التي جنتها "القسام" بفضل بسالة جنودها وثباتهم على منهج الإسلام القويم، ولكن لكل معركة حكاية خاصة، ولكل حكاية رواية، ولكل رواية جنود مجهولون أفنوا زهرة شبابهم نصرة للإسلام ولرفع راية التوحيد في كل الميادين.


معركة "الفرقان" ليست بالبعيدة، وتكثر أحداثها ومجرياتها؛ فكما نتجت عنها خسائر، حققت أيضًا انتصارات لم يعلن عنها الاحتلال في وقتها، ولكن يكفي أن جنوده الذين غرقوا في وحل غزة يعلمون حجم الخسائر التي تكبَّدوها خلال هذه المعركة، والتي كان من ضمنها معركة "الفرقان" على أرض قرية المغراقة التي تجسَّدت بطولاتها في أحداث فيلم وثائقي بعنوان "بقاؤنا مقاومة".


أحداث متتابعة


فيلم "بقاؤنا مقاومة" مدته 15 دقيقة؛ يركز في سياقه الأساسي على الأحداث التي وقعت أثناء اجتياح الاحتلال قريةَ المغراقة في اليوم الأخير من الحرب على قطاع غزة؛ حيث يشير الفيلم إلى توغل قوات الاحتلال بطريقةٍ التفافيةٍ باتجاه قرية المغراقة من الجهة الشمالية الغربية لها بالقرب من مدينة الزهراء، وباتخاذ المناطق الزراعية المفتوحة "كروم العنب" طريقًا لها أثناء تقدُّمها؛ من أجل تجنب ضربات المقاومة، ولكنه لم يتوقع أنه وإن جمع كل مكره وكيده وأتى من حيث شاء ودبَّر، فإن الله خير الماكرين.


أولى الضربات


مع اقتراب آليات الاحتلال من المناطق الغربية لقرية المغراقة، وبالتحديد عند شجرة "الجميزة الكبيرة" المعروفة بالمنطقة، تلقى أولى ضرباته بانفجار عبوة أرضية في إحدى جرافاته المتقدِّمة، لكن الغريب في الأمر أن سلك العبوة كان مقطوعًا، ولم يكن أحد يجلس ليفجِّر العبوة، وإنما قامت الجرَّافة نفسها بحفر الأرض، فشاءت أقدار الله عز وجل أن تصيب العبوة بضربة أدَّت إلى انفجارها ﴿يخربون بيوتهم بأيديهم وأيد المؤمنين﴾، وما يدلل على إصابة الجرَّافة بشكل مباشر عثور المجاهدين على قطعة "سبطانة السلاح الرشاش" المثبت على الآلية، وعثورهم على بقايا الآلية مفتتة بشكل جزئي؛ حيث تم عرض جميع الغنائم خلال الفيلم.


أقوى الضربات


كانت أقوى الضربات هي تلك التي تلقاها الاحتلال شرق "مسجد الإيمان"، عندما قام المجاهدون بتفجير عبوة أرضية في إحدى آلياته التي أصبحت أثرًا بعد عين؛ حيث عثر المجاهدون على خمس قلائد متناثرة في مكان الانفجار مكتوب عليها أسماء الجنود الذين كانت معلقة في أعناقهم وأرقامهم العسكرية، وعرضت "كتائب القسام" كل القلائد خلال الفيلم؛ الأمر الذي يثبت مقتل عددٍ من الجنود في هذه العملية، ومما أكرم الله به منفِّذي العملية انسحابهم من المكان بعد أن ظللتهم غمامة حجبت عنهم رؤية الطيران، ويسَّرت لهم سبيل الانسحاب إلى نقطة آمنة.


وختامه موجع


لم يخطر ببال الاحتلال وجنوده المهزومين نفسيًّا ومعنويًّا أن تنفَّذ بحقهم ضربة في نهاية حربهم على قطاع غزة، وخصوصًا بعد 22 يومًا من القصف والدمار والتشديد، ظانِّين أنهم بفعلهم هذا قد أتعبوا المرابطين، وشغلوهم عن التصدِّي لهم؛ فبمجرد أن تقدَّمت وحدة صهيونية خاصة بعد صلاة عصر اليوم الأخير من الحرب، واعتلت منزل عائلة الوحيدي، وقامت بفتح ثغرات من السقف الأول للمنزل، كانت أعين المجاهدين لهم بالمرصاد، فكشفوا وجودهم، وباغتوهم بقذيفتي "آر بي جي" أصابتا داخل الغرفة الموجودين فيها؛ الأمر الذي أربك كل حسابات الاحتلال وقياداته المهزومة التي أمرت بحرق المنزل المستهدف لإخفاء حجم هزيمتها، غير أن قدر الله شاء أن تكون هذه العملية موثقة بتصوير المجاهدين لها بالفيديو، والذي عرضته "القسام"خلال الفيلم، وعلى وسائل الإعلام وكشفت زيف الاحتلال.


حصاد يوم من أيام "الفرقان"


كشفت "كتائب القسام" في فيلم "بقاؤنا مقاومة" حصادها الجهادي المتمثل في إطلاق العديد من قذائف "آر بي جي"، والاشتباك المباشر مع القوات الخاصة، وتفجير عدد من الآليات وإعطابه، لكن ليس بالشيء الغريب أن يخفيَ الاحتلال حجم خسارته في هذه المعركة، والاكتفاء بالاعتراف بـ13 إصابة؛ منهم ضابط، إلا أن الشمس لا تحجب بغربال، وما حصلت عليه "كتائب القسام" من أشرطة فيديو صوِّرت من داخل قرية المغراقة تثبت زيف ادعاءاته، وتفند كل حججه وأكاذيبه.


ومن الجدير ذكره أن عدد المجاهدين الذين خاضوا هذه المعركة -حسب ما تذكر "كتائب القسام" في هذا الفيلم- لم يتجاوز ستة مجاهدين، ولم يصب أي مجاهد منهم بأذى، بل عادوا إلى ثغورهم سالمين غانمين، بعدما أثخنوا الاحتلال وجنوده، وعلَّموه أن دخول وحل قطاع غزة يكلف أثمانًا باهظة لا يمكن حسابها، وليؤكدوا للعالم أجمع أن الحقوق لا تسترد إلا بالقوة، وليرسموا على جبين الشمس أن "بقاءنا مقاومة".


ــــــــــــــــــــــــ







الأربعاء، 21 أكتوبر، 2009

سأبقي عاشقا : عصام بدير



ســأبقي عاشــقا حتـــــى و إن واري الثـــري كفني
و ابقــي بلسما نضـــــرا أضــمد آهــــةالمحـــــــن
و تبــقي فــي بقايـــايـــا معـــاني العشــق للوطـــن
و ينمو من ثري جسدي و من أفراحي من حزنــي
أزاهيــــــــر مكللــــــــة لهـــا شـــوق إلي حضنــي
لهـــا آهاتــــها الحـــري تــرانيــــم بـــــلا شجـــــن
و تــعـزفهـــا بـــلا وتـر فتسمعنـــــــا بـــــــــلا أذن
و تنشدهــا بـــــلا حرف ســـوي فـــن علي فـــــــن
و تـــرسمـها بــلا ريـش بـــلا زيت بـــــلا لــــــون
و تنـــظمــها بـــلا بحـر فـفي التعبـــير مـــا يغنــي
لـــها أشـواقــــــها جمـر تجـــافيـــها و تسكنـــــــي
فتشــعل جــذوة الأشواق يصبـــح نبضــــها مـــــني
اسطـــره أنـــــا عشـــقا فيـــــروي عشقـــــه عنـي
و يحكيـــه ثــري وطني فعشــــق ثـــــــــراه يفتنني
لهـــــا نور لهــــــا أمـل لهــــا ولــــــع يغــــــالبني
لهـــا عبــق من الشهداء بـالأنســـام تـغــمــــــــرني
لهـــا بـــأس و لا يـــأس إذا مــــا القــــهر أبـــعدني
فـــاني دائمـــــا أهــــفو إلــي تربــي إلـــي وطـني

و أخيرا قد فتح المعبر!!! شعر : عصام بدير

عندما استشهد يوسف ابو زهري في سجون مصر  
و أخيرا قد فتح المعبر *** لعبور الجثمان الأخضر

متبوعا بعبور خيانة *** متبوعا بضياع أمانة


لم يفتح لتزول حدود *** أو يفتح لدخول وقود

لم يفتح لدخول الماء *** أو حتى لدخول دواء

لم يفتح لدخول غلال *** أو حتى لبلوغ آمال

لم يفتح لعناق حبيب *** أو حتى لدخول طبيب

لم يفتح جلبا للصدق *** أو حتى إحقاق الحق

لم يفتح لحماية شعب *** أو حتى لتجنب رعب

لم يفتح لصراخ رضيع *** مفجوع من فعل وضيع

لم يفتح من اجل حجيج *** أو حتى درءا لضجيج

لم يفتح منعا للظلم *** أو حتى لتجنب جرم


لم يفتح لقتال يهود *** أو حتى لوداع شهيد

لم يفتح للقاء الإخوة *** أو حتى كي نظهر نخوة

مكلوم قلبك يا زهري *** يا رمز العزة و الطهر

فدموعك من عيني سالت *** و أسرت و لقلبي قالت

و أخيرا قد فتح المعبر!! *** لعبور الجثمان الأخضر

ألهذا يا ارض الأزهر *** ألهذا قد فتح المعبر ؟

مشاهد الحجارة شعر : عصام بدير

لعبة الأطفال في القدس حجارة
ليست حجارة عابث لكن حجارة ناظم
رسمت علي وجه المواجع بسمة
كتبت علي جمر الماسي عزة
شادت قلاعا للصغار
فناؤها رحب
و مراسها صعب
من جوفها بركان نار لاهب بدأ انفجاره

*******
بسمة المكلوم في القدس حجارة
تهوي بوجه الغادرين
و تكابر المستكبرين
هي للمحب سنبلة
هي للأعادي قنبلة
من خلفها عزم توقد في اللظى فقد اصطباره
*******
خيبة السلطان في القدس حجارة
قذفت بوجه المؤمنين
و تعانق الغاصبين
فمدادها قهر و بناؤها عهر
قد قبلت نعل اليهود في العلن
بعد الخيانة بعد بيع للوطن
تبني صروح الغدر في رحم البشارة
*******
مشهد العلماء في الصمت حجارة
رجمت فتاوى الأولين
و تخاذلت حينا و حين
قلنا الجهاد سبيلنا
قالوا بغير أميرنا! أبدا فذلك لن يكون
قلنا فأين أميركم ؟
قالوا يمهد عرشه و غدا يورث نجله
إياكمو أن تخرجوا عن حكمه
و بطيشكم ترمون بيعة عهده
قلنا طريقكمو يخالف نهجنا
فعلومنا مسطورة بدم الشهيد
محفورة بقلوبنا لا لن تبيد
و يرتل الأطفال ورد جهادنا
إنا سنفدي قدسنا نرجوا انتصاره

*******
أموالكم يا عربنا باتت مكدسة كما الأكوام من كتل الحجارة
هي للعدو موجهة و عن الصديق منزهة
تبني هناك ضلالهم
نقشت هناك ربيعهم
لكنها دفنت هنا أحلامنا
وأدت أناشيد الهنا
و تنكرت لأنين أنات الصغار
و تمنعت رغم المجازر و الدمار
و تبخترت تعلي هناك لهم جدار
و تكاثرت إن كان مأربهم حصار
لكنها يوما ستدرك أنها كانت حجارة
*******
أموالكم باتت حجارة
مشهد العلماء في الصمت حجارة
خيبة السلطان في القدس حجارة
بسمة المكلوم في القدس حجارة
لعبة الأطفال في القدس حجارة
ما الفرق قولوا عربنا بين الحجارة و الحجارة ؟